أرشيف لـديسمبر, 2009

    قبل كل شي ، نسبة الرومانسيه و الهوس و الجنون في شهر 12 و 1 ترتفع بشكل مجنون !
    فعذراً أن لم ترق لكم حروفي لـ ” شطحتها ” !


    .

    .


    حبيبي (1) ♥
    كم يأسرني صوته عندما يعانق أذناي !
    ينساب بكل خفه ، رغم تلك الغلاظه و الخشونه التى تحتويها
    عندمآ أسمعه ، أخذ نفساً عميقاً فـ تتبعه تنهيدة قلب يردد ” لا تسكت ” أرجوك حبيبي ‘
    * اليوم و بعد عودتي من دوامي المتعب لـ ( أرق ) أعترى ليلتي السابقه
    لم أنم سوى حوالي النصف ساعه ، و لم يقطع نومي الشحيح سوى ” صوته ” حبيبي ‘
    سمعته !
    ياااااااه كم كنت أتوق شوقاً لتلك الذبذبات التي تطربني فـ أدندن مع أيقاع صوت حبيبي بكل أغاني الحب و الفرح !
    فـ صوته الذي ميزه عقلي الباطن بينما كان الآخر يسبح بنوم عميق كان كفيل بأيقاض عقلاي و قلبي و جُـل أحساسي
    و ربي الذي فطرني و شق سمعي أني لم أسمع صوتاً يضاهي صوته !
    و قد مر بنا بطبيعة الحال أصوات ذكور مختلفه ، لكن صدقوني هوّ لآ أحد يضاهي شموخ صوته !
    لقد أتسع ثغري بلا حد عند سماعي لـ صوته من خلف النافذه ، فـ عندمآ استوعبت ندآء حبيبي
    قفزت من سريري لـ أستقر أمام نافذتي لـ القآه كما تعودة أن أفعلها خلسه !
    همست له بحماس مشوب بضحكة فرح مكتومه / ويحك لقد أشتقت لك !
    ياااه عندما حادثتك ليلة أمس و لم ترد عليّ توقعت أنك ستطيل الغياب !
    أحبك أحبك احبك ، ……. فـ اغرق بغرامياتي معه .. فلم القاه حبيبي منذ زمن طويل !


    .

    .


    حبيبي (2)

    هذآ ، مختلف !
    فـ وسامته و بهاء إطلالته هي من أسرتني !
    يعجبني  شموخه قامته ، و بريق حضوره !
    للتو فقط ودعته بقبلة أطلقتها في الهواء له، فلم أستطع صبراً على بعده !
    في كل مره ، وسامته هي من تلفت انتباهي لـ وجوده ، فأقفز فرحاً بحضور ملاكي النادر ..
    يغيضني في حبيبي ‘ حضوره المفاجئ و ذهابه المفاجئ
    تأسرني أبتسامته لي الحنونه ، تشتعل خدودي خجلاً ، و تلمع عيناً  عشقاً ،
    فولذي شق بصري أقف عاجزه في كل مرّه ، أمام أعجاز خالقي في خلقه و اتقان صنعه !

    فلا أتمكن من أشباع هوى قلبي و عيني ، لكن طبيعته عمله تحتم عليه التواجد بقدر قصير ،
    عندما القاه ، أتمنى بجنون أن لا أرمش ؛ حتى تبقى عيني في كل جزء من الثانيه معلقه به ، هو وحده حبيبي ‘
    أتمنى أن أقتبس من نور وجه حبيبي هذآ لتعلموآ أي [ ذكر ] عشقته !


    .

    .


    حبيبي (3)
    هذآ …… آخر من لقيت .. و أجمل و أعذب من عرفت و له هويت و تمنيت !
    [ ذكر ] أعظم الرجال يتمنى أن يشابهه في جود صفاته!
    كم أنا محظوظه بــ عشقنا !
    فــ روحه ، صوته ، شكله ، كلللللله
    مغري حد الجنون به !
    عندما التقيته ، عرفت أن لا أحد يشبهه ، فهو سيدهم !
    فقررت أن أعتزل الأول و الثاني ، و أتخذ الثالث خليلاً لـ قلبي و روحي و أهَبَ له من الوفاء و الأخلاص مالا وهبت لـ غيره !
    مثير في كل حضور له !
    أمامه ، و أمامه فقط أجدني ” مجرده ” من كل التكاليف و التصنعات !
    فقط ، أمامه .. أستطيع أن أضحك ، أبكي ، اصرخ ، و أركض ….. دون قيود …!
    يراقبني بشفافية العالم كله ، يمسح على رأسي ، فـ يغسل ألمي و يكفكف ضيقي
    فـ يداعب وجنتي ، فـ تنفرج أساريري معه و لا سواه دون حد !!
    قبل أن أعاشره ، سمعت أن له كثير من المعجبين و الأحباب !
    و كل تلك الشعبيه التى تعتري حضوره و صيته.. أكتشفت أنها تعود لـ هبة من الله له !
    أتعلمون أن الدعاء في مجلسه مستجاب ؟!
    كنت أرفع رأسي و أناديه بأسمه (♥
    ) و أقول حياك ربي يا حبيبي ‘ ، فـ يرد بصوته العذب
    بـ تحيه لآ يفهمها سواي … !
    فـ أشكوآ لربي ، و له … فيجيب ربي ، و يمسح حبيبي  بعذوبة على جرح  قلبي ، فأبتري !
    دائما ما أعود لأدخل البيت ، و انا بقمة راحتي و صفائي بعد لقائه …. و من كثر حُبي له
    غالبـاً بل دائماً ما ينهكني المرض مباشره بعد أنتهائي من لقائه !
    شوقي له كـ حبي له ، بلا قدر وحد !
    * أتمنى أن أحلق في سمائه ، و أن أظل معه و لا سوانا (
    ) أنعم بحبه ، صدقه ، شفافيته ، عذوبته ، و حنانه
    ” أكره شعور” .. عندما يشد على يدي ، و انا ابكيه ،
    كما في كل مره أدرك أنه سيطيل الغياب.. و يقول … سأعود حتماً مع بداية فصل الشتاء القـادم !
    9 شهور سأنتدب ، لـ أكمل أعمالي ،

    يااااه فـ جوده و ثروته تصدح في كل الأرجاء دون حدود!
    فيذهب ، و غبار الرياض و شمسها تحرق قلبي !
    ذهب حبيبي ، ذهب ! … و من أول ثانيه من عمر الغيــآب أكون في قمة الأشتياق !

    .
    .
    .
    .
    .


    آمممم .. بالمناسبه / نسيت أن أذكر أسماء من ملكوآ قلبي ،
    الأول كان [ رعد ]
    و الثاني [ برق ]
    و الثالث [ مطططططططططر ]

    > و هاهو أسمع صوته أخذ بالأقتراب و العلوو ، برب !

.

.

.

.

.

😐

ما بالي ؟

و ماباك أيها النوم تجفـآنــي‘؟؟

أحتاجك يآحبيبي و ملاذي !

يشهد ربي أنه هوّ من يتعمد أيذائي !

حاولت أن أتهيأ له باكراً ، من الساعه الـ 11 و أنا قد
أغمضة عيناي مسترخيه حد التبسم !

أما عن جوي ، فـ مظلم كمآ يشتهي‘
و صوت كلمات [ ربيّ ] تصدح في أذناي !

بــ مآذا قصرت هذه الليله معك !

فوق أنك لم تقترب مني بسرعه !
تغادرنـــي بسرعه !

رحمـــآك ربـــي !

فــ من شهر و نصف تقريباً و معدل نومي فــ اليوم من 4 الـى 5 سآعـآآآت !

رغم أني أمارس يومي بشكل عـادي ، لكن خــا ئـفــه
من التأثير المفاجئ

و قبلها مـحـتـآآره مآ سبب ( بعده ) عني ؟!

الغريب !

في تلك الفتره تعددت ظروفـــي بشكل شـآآآآسع
و النوم قبل و بعد واحد !

أرق

أرق

أرق

😐 😐 😐 😐 😐 😐 😐

لي عوده و تعديل على هذا ، لكن مودي الآن ليس بمود كتابه و شكوى ><